أخبار عاجلة

السودانيون فى مصر والجنائية الدولية

Spread the love

 

MUM.
كتبت ست البنات حسن /القاهرة
الجالية السودانية في أرض الكنانة جديرة بالتقدير والإحترام، ليس لأنها كانت سباقة في مناصرة الرئيس المشير عمر حسن أحمد البشير عندما تعرض للأستهداف العالمي عبر المحكمة الجنائية الدولية، ولا لأنها سبقت الجميع في تكوين هيئة قومية لدعم ترشيخ المواطن عمر البشير لرئاسة الجمهورية لأنه الأصلح ، ولكنها قبل هذا وذاك فهي جالية مشرفة حفظت للسودان شموخه وعزه وإباءه، وهي تقدم وجهاً حضارياً لإنسان السودان في مصر، رغم ظروفهم المتواضعة التي عليها أكثرهم دائما ما تجدهم يظهروا كرمهم وشهامتهم الموروثة من اجدادهم ودائما ما تجدهم فى تواصل مع اخوتهم فى مصر ولأن أبناء الجالية درسوا كل مراحلهم قبل الجامعية في مدارس مصرية، فإنهم قد بنوا صداقات وعلاقات حميمة مع زملائهم المصريين، الذين صاروا ينجذبون إليهم ويحمد لهم انهم صاروا دليلا لأشقائهم القادمين من السودان للترفيه او للاستشفاء كما صاروا جسور تواصل بينهم وبين جذورهم في السودان ولما عدت إلى مصر بعد سنوات طويلة وتعرفت على بعض أُسر الجالية السودانية في مصر، ثم عرفتهم عن قُرب لا سيما في سنوات إقامتي هذه أدركت كم هم متمسكين بأصولهم وأخلاقهم وقيمهم ، ومن الغرائب أن الأسر النوبية التي تعيش في مصر تتمسك باللغة النوبية وتتحدث بها خاصة مناطق بين السرايات وعابدين وعين شمس وامبابة أكثر من اهلهم في العاصمة الخرطوم، أو بقية الولايات الأُخرى غير ولاياتهم الأصلية، وأنهم أكثر تمسكاً بطعامهم وشرابهم وبالفعل فإن أبناء الجالية السودانية في مصر مسكونون بطباع أهل السودان وقيمهم، ولقد أخذوا من مصر وأهلها أجمل ما عندهم، فصاروا وجهاً مشرقاً ومشرفاً لبلادهم في وطنهم الثاني مصر.ومنذ سنوات طويلة انتظم أبناء الجالية السودانية في جمعيات وأندية يلتقون فيها، ويتواصلون مع بعضهم البعض، ويتواصلون مع الآخرين، وأشهر هذه الدوربيت السودان وجمعية دنقلا للثقافة والتراث وجمعية ابناء الشرق و دار السودان وجمعية صاي في وسط القاهرة، وأندية الجبل الأصفر وعين شمس، وشباب عين شمس، وجمعية 6 أكتوبر وجمعية ابناء حلفا وجمعية المراة السودانيه انتظمت كل هذه الجمعيات والاندية فى مسمي المجلس الاعلي للجالية السودانية فى مصر وهو اصبح منذ تاسيسه ليشمل غالبية الاندية والجمعيات والروابط السودانية فى مصر ويعمل تحت رعاية السفارة السودانية فى مصر من اجل خدمة ابناء الجالية من خلال احدي عشر لجنة ممثله فى لجان التعليم والشئون الاجتماعية والمراة والطفل والثقافة والاعلام والشباب والرياضة ولجنة الصحة واللجنة القانونية ولجنة الاستثمار والتخطيط والمتابعة والعضوية ولجنة الاسكان . ولقد ظلت الجالية السودانية في مصر تسجل حضوراً دائماً ، وتشارك مشاركة فاعلة في كل الأنشطة السودانية، وتتفاعل مع كل ما يجري في السودان، فلقد كانوا سباقين في مناصرة الرئيس البشير والوقوف معه ضد الإستهداف الدولي له من المحكمة الجنائية الدولية، وأعلنوا رفضهم القاطع لكل الإتهامات التي وجهت لرئيس الدولة ورمز سيادتها وشاركوا مع المصريين في حملات مناهضة القرار. وفي الإنتخابات الرئاسية بادرت الجالية، واقترحوا تكوين لجنة قومية لدعم ترشيح المشير عمر البشير لرئاسة الجمهورية، ولقد شارك في هذه المبادرة الرجال والنساء، والشيب والشباب معاً، وكان أكثرهم من غير السياسيين، وغير المنتمين حزبياً، وجاءت هذه المبادرة في لقاء عقده مستشار رئيس الجمهورية الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل مع الجالية في دار السودان بشارع شريف وسط القاهرة، تحدث فيه عن التحديات التي تواجه أهل السودان، فرأوا من أهم أسلحة مواجهة هذه التحديات توحيد الصفوف، ووجدوا أن الرئيس المشير عمر البشير برمزيته القومية هو القادر على خلق هذه الوحدة وتجسيدها، فأجمعوا على الوقوف خلفه، فشكلوا هيئة قومية لمناصرته إنتخابياً تنادوا لها جميعاً بكافة مكوناتهم، ثم توجوا ذلك بأن إختاروا رئيساً لهذه الهيئة رجلاً قومياً وطنياً سودانياً هو الدكتور حسين محمد عثمان حماد الوزير المفوض بمنظمة العمل العربية ولقد كان لهذه الهيئة القومية برعاية مكتب المؤتمر الوطني في القاهرة انذاك دور كبير في أن تأتي مصر في مقدمة الدول التي يصوت السودانيون بالخارج فيها لصالح المشير عمر البشير رئيس الجمهورية،

عن sitalbanat hassan

شاهد أيضاً

كليو باترا للانتاج الفني تنظم ورشة بعنوان نزيف وطن

Spread the loveالقاهرة ٩_7_2021م فاطمة بدوي الرخيص/ اخبار وادي النيل تنطلق في العاشرة من صباح …

اترك تعليقاً