أخبار عاجلة

دارفور .. مابعد الاستفتاء الاداري

Spread the love

13457650_505100823031026_310061195_n

محمدآدم محمد – صحفي سوداني

اعلنت مفوضية الاستفتاء الاداري لدارفور في 23 أبريل الماضي نتائج العملية التي خلصت إلى ترجيح خيار الإبقاء على نظام الولايات الحالي بالأقليم ، بنسبة (97.72)% بجملة اصوات 8.381.976 بينما صوت لخيار الاقليم الواحد 2.28 % بجملة اصوات 71720.

هذه النسبة الكبيرة لصالح خيار الولايات يعكس رغبة أهل دارفور فى حكم أنفسهم عبر نظام الولايات. والآن فقط بدأ إقليم دارفور العودة تدريجياً إلى خارطة السودان السياسية والاجتماعية الطبيعية ، فإقليم دارفور الذي نجح في بسط أمنه واستقراره بوعي أهله ومثابرتهم، الآن بسط نظامه الإداري المناسب واختار النظام الاداري السائد في السودان ولم يشذ عنه. ربما وجد في نظام الولايات أسلوباً أمثل لتوزيع السلطة والثروة بمعادلة عادلة. أو ربما أراد أهله ان يؤكدوا بملء إرادتهم ان قضيتهم عادية وانها استخدمت اعلامياً لصالح قوى معروفة، أو ربما كانت عملية الاستفتاء الاداري نفسها – كممارسة ديمقراطية- بدت كتحدي سياسي أراد أهل دارفور من خلاله ان يثبتوا كفاءتهم السياسية ومعرفتهم بالديمقراطية.

كل هذه واردة فالإقليم لم يكن أبداً بذلك الوجه الكالح الذي سارت بقصصه المنسوجة من خيال الميديا العالمية. ولم يكن اقليم دارفور مأساة انسانية أو مسرح جريمة ولو كان ذلك لما مارس قرابة الـ4 مليون منهم حقهم الديمقراطي الحر في اختيار وإعادة نوع النظام الاداري لإدارة اقليمهم، وعلى ذلك فإنه مطلوب التأسيس لبناء هذا الاقليم وإعادة تخطيطه سياسياً و اقتصادياً واجتماعياً ليواكب متطلبات المرحلة القادمة وهو ما لا ينبغي للحكومة السودانية ان تتهاون بشأنه .

على الحكومة أيضا الدعوة و بإصرار للمزيد من عمليات الإنضمام إلى اتفاقية الدوحة للسلام، فليس من العقل في شيء – وقد رأينا ما آلت اليه الحركات المسلحة- مناطحة الصخر والمكابرة بشأن حقائق الواقع.

 لقد استحال تماماً كسر نواة الجيش السوداني الصلبة و استحال تماماً تحقيق (أهداف خاصة) باختطاف اقليم بكامله ومصادرة إرادة أهله.

هذه الامور لم تعد مناسبة في ظل سيطرة الحكومة القوية على الاوضاع في الاقليم ولهذا فإن الطريقة الوحيدة المناسبة الآن – لمن يمتلك قضية حقيقة- هي الالتحاق بإتفاقية سلام الدوحة، والعمل جنباً إلى جنب مع أهله ورصفائه من الموقعين عليها من أجل مصلحة الاقليم. هذه المطلوبات الاستراتيجية كفيلة باستعادة دارفور لعافيتها وخروجها إلى الأبد من دهاليز المنظمات الدولية و قاعات المؤامرات و المؤتمرات .

 

 

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

“مصر ستصون حقها في البقاء”.. أبرز ما ورد في جلسة مجلس الأمن بشأن سد النهضة

Spread the love Credit: HECTOR RETAMAL/AFP via Getty Images دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– دعا …

اترك تعليقاً