أخبار عاجلة

(شكرا طيبة) ….م.علاء الدين عوض الحاج علي حمد

Spread the love

13514439_509694052571703_176183831_n
يوليو 2014م – مايو 2016م … هي الفترة التي قضيتها في “قناة طيبة الفضائية” وكانت من أجمل الفترات في حياتي واستفدت فيها استفادة كبرى من هذه المؤسسة.

و “طيبة” من أولي القنوات السودانية الهادفة التي تعمل في مجال الدعوة والاصلاح.

عندما بدأت العمل في طيبة كنت اظن أن نفعها فقط للمجتمع السوداني ولكن بعد أن عملت في قسم “الإعلام الرقمي” اكتشفت أن عددا كبيرا من الناس يتابعون طيبة من السودان ومن خارج السودان ومن السودانيين وغيرهم فقد كانت تأتيني رسائل على واتساب طيبة من موريتانيا ومن المغرب ومن الهند بل في تقرير قدمته للادارة اكتشفنا أن عددا كبيرا من الناس يتابعون صفحة قناة طيبة الفضائية على الفيسبوك من دول أوربية واسيوية ! وحتي في المجتمع السوداني كنت اتلقى الكثير من الرسائل التي تدل على أن الله تعالي قد كتب القبول لهذه القناة … فالحمد لله رب العالمين

من أهم الاشياء التي استفدتها في طيبة انها فتحت لي أبواب عمل ما كنت لاعرفها لولا طيبة،فقد بدأت العمل في طيبة بعد أن عدت من الهند ودرست كورسات كثيرة في الشبكات وفي أمن المعلومات وكنت متضجرا لاني سأعمل في مجال غير مجالي فقد كنت اعمل في قسم (الإعلام الرقمي) ولكن “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم”.
وعملي في هذا المجال كشف لي عن أهمية (الإعلام الرقمي) وفي ذات الوقت كشف لي ضعف كثير من المؤسسات الخيرية والدعوية السودانية فيه، فجاءتني فكرة إنشاء شركة تعمل في مجال (التسويق الإلكتروني والإعلام الرقمي) لتقدم خدماتها للمنظمات الخيرية والدعوية في السودان وبحمد الله هي الان تعمل وتطورت جدا. والفضل يرجع (لطيبة) التي علمتني هذا العمل.

و من أهم الاشياء التي استفدتها في طيبة الدورات التدريبية ففي فترة عملي في طيبة درست دورة في الإعلام الجديد في مركز الجزيرة للتدريب الإعلامي في قطر ودرست أكثر من دورة في مركز طيبة للتدريب الإعلامي وفي منظمة المشكاة الخيرية.

ومن أهم الاشياء التي استفدتها في طيبة انها فتحت عيني على أهمية الاعلام الهادف ودورة في الدعوة والاصلاح فجعلته واحدا من مشاريعي بعد أن خدعني الاخوة في طيبة وقالوا لي: “شخصيتك تصلح للتقديم الإذاعي والتلفزيوني”

و من أهم الأشياء التي استفدتها في طيبة انها خدمتني في أهم مشروع في حياتي وهو مشروع(بناء العلاقات وإدارة المعرفة) فمنذ أيام الجامعة وانا حريص على بناء العلاقات مع المشايخ والدعاة والعلماء و الخيرين والإعلاميين ومدربي التنمية البشرية والمرشدين الاسريين وغيرهم و (طيبة) خدمتني في هذا المشروع خدمة عظيمة فعن طريقها تعرفت على الإعلاميين وعلى رجال الأعمال وعلى الساسة وعلى المشايخ والعلماء واستفدت منهم فائدة عظيمة في حياتي.

ومن أهم الأشياء التي استفدتها في طيبة أني تعرفت على الاخوة العاملين في (باقة قنوات إفريقيا) وعرفت منهم حال الدعوة في إفريقيا، وكذلك تعرفت على الاخوة العاملين في (قناة درر الشام) ومنهم كنت اعرف اخبار الشام الحبيبة، وكذلك تعرفت على الشباب العاملين في (قناة التناصح الليبية) وعملت معهم لمدة 4 أشهر تقريبا ومنهم كنت اعرف الوضع في ليبيا، وكذلك تعرف على الشباب العاملين في (منظمة المشكاة الخيرية) فكنت أشاركهم الكثير من الانشطة والبرامج، وكذلك تعرفت على الإخوة في (قناة خير) ومنهم كنت اتعرف على الأعمال الخيرية والمؤسسات الخيرية في العالم الإسلامي.

فالشكر كل الشكر لكل من علمني في (طيبة) والشكر كل الشكر لكل من وجهني في (طيبة) والشكر كل الشكر لكل الإخوة العاملين في إذاعة و قناة طيبة الفضائية … جزاكم الله عني خيرا

لن انسي النصائح الطيبة التي كان ينصحني بها (أبو سالم د.ماهر سالم) وهو يحثني على الإجتهاد وعلى مواكبة التقنيات،ولن انسي التعامل الطيب والراقي الذي كنت اجده من الباشمهندس (مجتبي الازرق)، ولن انسي الكتب التي كان يعطيني اياها الأخ الكريم (صلاح النور) من مكتبة القناة، ولن انسي النصائح الإعلامية التي كنت اجدها من الاخ الحبيب (عثمان الحلو) والاخ الحبيب (يوسف مكي)، و لن انسي المعلومات الهندسية التي تتعلق بالعمل التلفزيوني والبث التي تعلمتها من المهندسين، ولن انسي النصائح التي تعلمتها من المخرجين عندما بدأت التدرب على التقديم الاذاعي والتليفزيوني،و لن انسي النصائح التي كنت اجدها من الإخوة (كرم الله) و (خليل) و (عمار) حول التقديم الاذاعي، لن انسي كل الخير الذي تعلمته من طيبة ومن العاملين فيها.

وأبعث شكرا خاصا لصديقي وأخي الحبيب(أويس ممدوح) مدير (قناة درر الشام) والزميل السابق بقناة طيبة الفضائية وإن الكلمات تعجز عن شكري لك فمنك تعلمت الهمة العالية ومنك تعلمت العمل الجاد للدعوة وللاصلاح ومنك تعلمت الصدق والاخلاص والتضحية ويشهد الله ما جلست معك جلسة إلا واستفدت منك جزاك الله عني خيرا لن انسي تلك الجلسات التي كانت بيننا وانت تحكي لي فيها عن الدعوة والعمل والبذل في سبيل الله أسأل الله أن ينفعني بصحبتك وشكرا لطيبة لانها عرفتني بك

والشكر اجزله لشيخنا الفاضل ووالدنا الحبيب صاحب الدعابة والمرح شيخنا الدكتور عبدالحي يوسف حفظه الله وبارك في عمره .. فإن رؤيته بين الفينه والفينه داخل مبني طيبة كانت تدخل على قلبي سرورا لا يعدله سرور وكانت رؤيته تذكرني بالعلماء وبفضلهم وكنت عندما اراه أمني نفسي بأن أكون مثله في يوم من الايام فرؤيته فقط كانت تحفزني وتشجعني وفي عدد المرات القليلة التي جالسته فيها في القناة كنت احرص على تدوين كل ما يقول في جوالي فإن كلامه درر و قوله علم ومعرفة وفكر،فجزاه الله عني خيرا

اسأل الله أن يوفق القائمين على امر هذه القناة الطيبة وأن يجزيهم على قدر (نواياهم) واقول لهم: هذه القناة كتب الله لها القبول فاحرصوا على الإهتمام بها وعلى الاهتمام بتطويرها من النواحي التقنية ومن ناحية المحتوى .. وفقكم الله لما يحب ويرضي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(من لا يشكر الناس لا يشكر الله).

كتبه:
م.علاء الدين عوض الحاج علي حمد

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …

اترك تعليقاً