أخبار عاجلة

أنواء …… رمضان محجوب….. ملحق المعارضة

Spread the love

أنواء

رمضان محجوب

ملحق المعارضة

* في الوقت الذي كان الجميع يمني فيه النفس بحدوث انفراج سياسي بعد التوقعات التي ذهبت باقترابها من التوقيع على خارطة الطريق، إلا أن المعارضة ابت غير ذلك حين رفضت التوقيع على خارطة الطريق مرة أخرى مثلما فعلت في مارس الماضي.

* فعلت ذلك حينها وهي تبحث عن أمل في تحقيق مكاسب أخرى تراها ضرورية ولازمة لبداية الحوار.

*هذه المكاسب وضعتها لاحقا فيما يُسمى بملحق خارطة الطريق، إلا أن الوسيط الأفريقي أوصد كل المداخل أمام تضمين الملحق الذي يحوي مطالب المعارضة التي رآها غير مقبولة.

* رد الوساطة الأفريقية جاء عكس ما توقعت المعارضة إذ إن أمبيكي رفض التوقيع على الملحق معزيا ذلك إلى أن خارطة الطريق تم توقيعها من قبل الوساطة والحكومة وإنه لن يكون في مقدورها التوقيع على مذكرة أو وثيقة سياسية أو ملحقا إضافيا بصورة منفردة خاصة وإن طرف الصراع الآخر له وجهة نظر أخرى.

* المعارضة رفضت خارطة الطريق التي تضم سبعة بنود رئيسية جعلت من الحوار الوطني بالداخل هو مرجعية لحل الأزمة وتقديم كافة القضايا التي ترى فيها المعارضة محطا لخلاف استدعى اللجوء إلى ترجيح كفه الحرب على التفاوض بصورة سلمية مع الحكومة.

*في الأيام الأخيرة بادرت مجموعة من دول الاتحاد الأوربي “بريطانيا – المانيا” علاوة على الإدارة الأمريكية ممثلة في المبعوث الأمريكي الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان دونالد بوث في محاولة لإحداث اختراق وتحريك لبركة خارطة الطريق الجامدة بيد أن ما ظهر من نتائج لم يكن مبشرا بصورة كبيرة.

* مع التدخل الأوربي والوعيد الأمريكي والتهديد الأفريقي لا زالت المعارضة بكل مكوناتها متمسكة بذات الشروط السابقة التي كانت محط الرفض عند الحكومة من قبل ما جعلها توقع منفردة مع الوساطة الأفريقية برئاسة أمبيكي.

* هذه الاشتراطات لم تخرج عن إلغاء القوانين المقيدة للحريات وتكوين حكومة انتقالية لتولي أمر مخرجات ما يفضي إليه الحوار، بالإضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

* مطالب المعارضة هذه كانت جميعها مدفوعة عبر مقترح جديد وهو إدراج ما سبق في شاكلة (ملحق) لخارطة الطريق صاحبة البنود السبعة للخروج من مأزق الضغوط الدولية.

* عموما فإن رغبة جميع الأطراف في التوصل لتسوية سياسية تنهي الحرب بمناطق النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور، تظل هي نقطة الالتقاء التي لم يختلف عليها أحد.

* عموما لا زال الأمل معقودا بأن ترتقي الأطراف إلى تطلعات مواطني المناطق التي لا زالت نيران الحرب تلهب ظهورهم، لا لذنب لهم سوى أنهم ينتمون لوطن احترف ساسته بمختلف انتماءاتهم احترف الخلاف والاختلاف والاحتراب.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …

اترك تعليقاً