أخبار عاجلة

رأى حر …….صلاح الاحمدى

Spread the love

 

رأى حر

صلاح الاحمدى

أحب ..أكره وأحترم أحب أحب ذكاء المرأة حين لا يعلن عن نفسه…

واحب فنجان شاى خفيف اللون ساعة العصارى مع ادارى رياضى يعاملنى كصديق ولا يغفل بأنى صحفى احب معرفة الاشياء الخفية بدواخله بشرط ان يحافظ عليه الطرفان احب شتاء القرية مهما كان غنيا بالنوات والمطر…

احب رائحة زهور البرتقال فى حدائق الربيع..

احب ان ارى امرأة فى اللون البنى ولا استريح للرماديات ..

احب فكر امرأة لا تفرضه على انما يجعلنى انهل منه عبر نقاش حر…

احب مياه النيل الازرق وهدوئها وانها تبدو مثل امرأة بدوية فى ملابس البدويات الجميلة والبسيطة والجذابة والخالية من اى لمسة جمال مصطنع …

احب المسؤول الذى يقول انجزنا – وليس سوف (ننجز) احب الفنان الذى يخاف على تاريخه فلا يورط نفسه فى شئ ينتقص من تاريخه ..احب رذاذ المطر واشعر انه دموع السماء المبلدة قبل النحيب ..

احب بورتسودان لأن تفتح مسام قلبى كان لاول مرة هناك ..

احب ضحكة السر قدور انه لا يكبر ابدا او ربما انها كانت فلسفته فى مواجهة صدمات الحياة اكره …

اكره منظر الذباب وهو يحيط باللحم المعلق عند الجزارين ولا احد يلفت النظر الى بشاعة الصورة ..

اكره موكب حرس المسؤول حين يتقدمه عند الذهاب لتأدية واجب العزاء ..

اكره باقات الورد التى تأتينى بخط صاحب محل الورد اذا تلقى امرا بارسالها لى ..

اكره جلسات النميمة التى تجتمع بعد ان يمضى احد فرسان الشلة لانني اعرف انى الضحية القادمة ..

اكره المنظرة المفضوحة فى اى مكان لتوزيع جوائز او حسنات ..

اكره من يسألنى عن رقم تليفون الموبايل وانا لا اعرفه..

اكره من يقلل من شأن الاساتذة الذين علمونا فلما اشتد ساعدنا رميناهم بحجارة..

اكره الملاحقة التلفونية لى من قارئ يناقشنى فى مقال كتبته عن آخر..

اكره شوارع مدينة الخرطوم حين تفتقد الاضاءة ..

اكره من يتدخلون فى شؤون الفنانين الشباب الخاصة ..

احترم احترم المسؤول الكبير حين يتصل بنفسه لا عن طريق سكرتاريته ليستوضح شيئا..

احترم فى العسكرية تسلسل الرتب والاحترام من رتبة اصغر الى رتبة اكبر ..

احترم (الاستغناء) لانه دائما مفتاح للاعتزاز بالذات ..

احترم الخوف عند كاتب رياضى يسطر مقالا ان يمس الآخرين لان هذا الخوف والقلق هما مفتاح اى ابداع..

احترم المحافظة على ذكرى مبدع سودانى رحل وليت عندنا (حديقة للخالدين ) احترم رأى الادارى الذى انزوى عن الانظار حين قال يوما ان الرياضة ترفع الاقزام احيانا فوق الاكتاف وتتعثر فى العمالقة ..

احترم المدرب الذى يقتنع بانه لم يقدم شيئا وكذلك الادارى والحكم واللاعب وتحضرهم ادب الاستقالة .

احترم رؤساء الاندية الرياضية الذين تبعدهم مراكزهم من الحوارات واللقاءات الاذاعية المكررة ..

احترم النقد الهادف فى الصحافة الرياضية كلام بجد جميل ومرتب ومنمق مافي بعده كلام .يعيش القلم الحر والشجاع .ودمت .

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

مظلوم العهدين !

Spread the love ✍️ علي شمس الفلاح مدير عام الهيئة القومية للطرق والجسور مهندس مستشار …

اترك تعليقاً