أخبار عاجلة

الأمم المتحدة تدين العقوبات المفروضة على السودان بمنطق حقوقي قوي!

Spread the love

خاص: سودان سفاري

لم يجدد المقرر الخاص للتدابير الأحادية القسرية بمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة السفير إدريس الجزائري وصفاً موضوعياً مناسباً للعقوبات المفروضة على السودان إلا كونها (عقوبات غبية)! هذا الوصف ربما بدا للبعض لا سيما أولئك الذين

يمارسون المعارضة السياسية ضد الحكومة وصفاً متطرفاً ولكن ما يدعم بحق صحة الوصف وصدقه ان الرجل دبلوماسي عريق، وهو دون شك يدرك دلالات ومعاني الكلمات و يزنها بالميزان الدبلوماسي الدقيق، كما أن الرجل حقوقي من طراز رفيع، فهو كما تشير صفة وظيفة المقرر الخاص للتدابير القسرية بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أي انه مختص بالتدابير التى تتخذها الدول بطريقة أحادية وقسرية وتلحق ضرراً بشعب من الشعب او دولة من الدول باعتبارات ان منطق العلاقات الدولية قائم على التعاون بين الدول فيما يفيد خير الانسانية وأن يتم تجنب أي قرارات يدفع ثمنها الانسان بلا ذنب ولا جريرة.
وعلى ذلك فإن ما قاله السفير ادريس الجزائري هو في حقيقة الامر مؤشر يدل على ان الامم المتحدة ممثلة في مجلس حقوق الانسان لا تقف فقط عند مثل هذه العقوبات فحسب ولكنها تعتبرها من الأمور الضارة بحقوق الانسان. ولكي نمعن النظر أكثر في هذا الخصوص فإن تصريح السفير الجزائري: أولاً، جاء في محفل دولي مهم وهو المؤتمر العالمي لمحاربة العقوبات والذي انعقد بمقر الامم المتحدة بجنيف في (21 يونيو 2016) . إنعقاد المؤتمر في حد ذاته بمثابة رفض من قبل المنظمة الدولية للعقوبات، وهذه دون شك خطوة إيجابية جيدة كونها تؤسس لبلورة رأي دولي متصاعد حيال مثل هذه التدابير المؤثرة على اوضاع الدول والشعوب.
ثانياً، السفير إدريس الجزائري حين أطلق وصف عقوبات غبية على هذه العقوبات برر وصفه هذا -من ناحية حقوقية علمية بحتة- بأنها تعيق التطور الايجابي للأوضاع في السودان و تؤثر على أكثر الناس فقراً وضعفاً وهي شرائح الاطفال والنساء! ومن المؤكد ان هذا التبرير حقيقي و موضوعي، فالعقوبات تزيد من معدل الفقر وتعيق ارتفاع معدلات النمو، كما أنها لا تتيح انشاء مشروعات خدمية (صحة تعليم) و مشروعات تنموية، هذا فضلاً عن كونها تزيد من وفيات الاطفال بسبب انعدام الدواء ومن ثم تؤثر على صحة الأمومة، و تحدث آثاراً اجتماعية تقع بكاملها على الاطفال والنساء بسبب التفكك الاسري و الاجتماعي جراء الفقر والعوز والحاجة.
ثالثاً، عنصر الغباء الذي يبدو جلياً بشأن العقوبات أنها موجهة في الاساس لنظام الحكم او الحكومة، و لكن الأثر المباشر لهذه العقوبات لا ينعكس على نظام الحكم أو الحكومة وإنما ينعكس على مجموع شعب الدولة وليس هناك أدنى شك ان الافراد يتحملون عبئاً اقتصادياً و اجتماعياً لا ذنب لهم فه بما يتصادم مع مقتضات حق الانسان في الحياة الكريمة و العيشة الطبيعية وممارسة حياته دون ضغوط من قوى دولية بقرارات أحادية.
رابعاً، وجه آخر لغباء هذه العقوبات انها في الواقع -وكأمر طبيعي محتوم- تدفع شعب الدولة للإلتفاف و الوقوف بقوة مع حكومته بعكس ما قد تتصور الدولة الفارضة لهذه العقوبات، لأن شعب الدولة يدرك انه يواجه (عدو خارجي) يستهدف حياته وأبسط مقومات معيشته ومن ثم تكون النتيجة ان الدولة التى تفرض هذه العقوبات القسرية تخفق في تحقيق هدفها ضد النظام القائم و في ذات الوقت تخفق في مراعاة حقوق شعب تلك الدولة و تقع في محظور إنتهاك حقوق شعب دولة بلا مبررات موضوعية، و ربما كان هذا في جزء منه سر كراهية العديد من شعوب العالم -وعلى نحو تلقائي- للطريقة التي تتعامل بها القوى الدولية الكبرى ونهجها الاستعماري ونظرية المعايير المزدوجة.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …

اترك تعليقاً