أخبار عاجلة

تاج السر محمد حامد … كلام بفلوس……أحذر .. الشيطان !!

Spread the love

كلام بفلوس

أحذر .. الشيطان !!

ماذا تفعل إذا قدر لك الرحيل عن أرض الوطن .. وسيطرت عليك هواجس وجنون الهجرة رغم إنها أمر مشروع لست بحاجة للدفاع عن نفسك أمام الآخرين إذا قررت الإقدام عليها وممارسة قدر أوسع من حريتك الفردية وعزمت على الانسلاخ عن أرض الوطن ( غصبا ) عنك وراء حلم المجهول حقيقة لم تعد أراضى المهجر التقليدية منزوعة الأبواب تمتد شطاها على حواف البحار العالمية كما كانت منذ آلاف السنين كما لم تعد المغامرة محفوفة بصورة الآثارة التي كنا نشحن بها رؤوسنا بخيالاتها تجرى في عوالمها أنهار الثروة بلا حدود وما عليك سوى الاغتراف منها حسب ما تشاء لتتحول بين عشية وضحاها إلى ملياردير مما لا تمل صحافة مجتمعات العالم الثالث من ذكر أسمائهم ونشر صورهم وأخطائهم بنسيج الحكايات الوهمية ولسببهم يستطير هاجس الهجرة على شبابنا تخلصا من الفقر والحصار النفسي وانعدام الفرص وكثير من الأمراض الاجتماعية والاقتصادية وأحيانا السياسية فالسؤال الذي يطرح نفسه الآن .. هل سبب الهجرة لجمع المال فقط ليكونوا من أصحاب المليار دارت ؟ أم أن الفقر والحصار النفسي هما السبب ؟ أم هناك أسباب أخرى وراء ذلك ..

أيها القارئ الكريم أدعوك لوقفة قصيرة على جزء بسيط لحقيقة الهجرة في وقتنا هذا .. المرارة تملأ حلوق السودانيين وضباب العدم الكثيف يحلق فوق الرؤوس وأبواب اليأس مفتوحة على مصراعيها يطل منها آلاف الرجال والشباب على مساحات الوهم المجهول التي احترقت وأحرقت أجسادهم بتلك الديون المادية المثيرة التي أصبحت على عاتقهم ..

يقول أحد الإخوة المعتمرين إنه قرر الهرب تاركا خلفه كل سنوات العمر ووشائج القربى ومراتع الطفولة .. هربت بجلدي دون وعى .. واليكم قصتي دون رتوش أو ماكياج .. حالتي كانت ميسورة والحمد لله .. أكافح وأعمل من اجل أن أوفر لقمة العيش .. وفجأة ظهر لي أحد ( الشياطين) وأقول شيطان لأنه فعلا كذلك .. طالبا منى أن أتقدم لأحد البنوك الاستثمارية على حد قوله لطلب سلفية يقوم هو بمساعدتي وتسهيل هذه المهمة .. ترددت في بادئ الأمر لكن ولسوء الحالة التي مررت بها رضخت للفكرة .. تم ذلك على وجه السرعة .. ودون أن أدرى وجدت نفسي من أصحاب الملايين .. حيث ذهب صديقي ( الشيطان ) بعمل كل الإجراءات وجاءني يحمل معه مبلغا كبيرا من المال أعطاني جزء منه بينما الأوراق تثبت مديونيتي بكامل المبلغ للبنك .

وفجأة وبعد مرور فترة ليست بالقصيرة فوجئت بالبنك يطالبني بسداد المبلغ إما الدفع أو أبواب السجون الحديدية تفتح أبوابها لاستقبالي .. اتصلت فورا بصديق كان يعمل بالقنصلية ( …. ) طالبا منه مقابلتي .. لم أجد صعوبة في الإفضاء اليه بشر ما عزمت تنفيذه وكأني ألقيت في بئر الماضي بما حرك فيه سواكنه .. فسيطرت لحظات الصمت الطويلة وبعدها وبين تردد قام بإجراء تأشيرة الخروج هربا من الديون وخوفا من السجون تاركا خلفي أهلي وعشيرتي وأولادي ولا أدرى ماهو مصيرهم .. أنا لست الأول ولا الأخير هناك الكثير والكثير مثلى ضحايا .. وأترك هذا لفطنة السوداني في دول المهجر ليحلل كما يشاء له عقله من تحليل .. واكتفى .

تاج السر محمد حامد

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …

اترك تعليقاً