أخبار عاجلة

سفير السودان لدى تركيا يتحدث لاعلام المغتربين

Spread the love

13551051_511411612399947_480825563_n 13578502_511411562399952_2064299089_n

(لقاء خاص)

من العاصمة التركية أنقرة تحدث لإعلام المغتربين سعادة سفير السودان لدى الجمهورية التركية “عثمان الدرديري” قائلا: – العلاقات السودانية التركية ذات بعد تاريخي قديم عززها الرابط الديني.

– وقع السودان مع تركيا عدد من الإتفاقيات في مجالات مختلفة.

– تدعم تركيا مواقف السودان في المنابر الإقليمية والدولية.

– إستطاع الوجود السوداني بتركيا الإندماج في المجتمع التركي ولا شك أن السودان سيستفيد من خبراتهم لأنهم يشكلون جسر في التواصل بين البلدين. ______________________________

أنقرة: أبوبكر الصديق البر

– حدثنا عن العلاقات السودانية التركية(تاريخها وتطوراتها في مختلف الجوانب ).

العلاقات السودانية التركية ذات بعد تاريخي يعتبر الوجود التركي بالسودان ترك منذ حقبة آثاراً معينة وروابط تاريخية قديمة عززها الرابط الديني الإسلامي؛ ظل يفتخر بها الأتراك ويتحدث المسئولين دائماً لنا عن تلك الفترة لما تركته من وشائج وعلائق، فقد تركوا آثاراً في سواكن و الخرطوم يسمونها بالآثار العثمانية يرجع عمرها إلى زمن الدولة العثمانية ويقومون حالياً بترميمها.

السودان كان له صلة بالدولة العثمانية ودارفور السلطان “علي دينار” كان له المحمل للكعبة وأيضاً علاقتة الشخصية بالسلطان العثماني فيتعامل ويعتبر نفسه والي لدى السلطان العثماني،فهذه صلات تاريخية.

في العصر الحديث تطورت هذه العلاقات وتم التبادل الدبلوماسي حيث فتحت أول سفارة للسودان في الثمنينات عام 1982م؛ وبعدها جاءت الزيارات المتبادلة على المستويات الرفيعة وإبرام الإتفاقيات الثنائية وتأطير العلاقات بين البلدين.

فيما يخص الإتفاقيات يوجد حالياً – إتفاق تعاون (علمي وثقافي وفني) أهم ما فيه أنه يشمل الآتي:-

1-التعاون بين الجامعات السودانية والتركية و هناك مذكرات تفاهم بين عدد من الجامعات.

2-المنح التي تقدم للسودان سواء منح للتعليم الجامعي أو فوق الجامعي. 3- التدريب بأشكاله المختلفة. – إتفاق التعاون الصحي.

هناك في إطاره برتكول تم من خلاله إنشاء مستشفى”نيالا الحديث”. وقبله أنشأ مستشفى “الكلاكلة” فالتعاون الصحي قديم وتطور حيث تم منح 100فرصة للسودانيين للعلاج المجاني كل عام، فهناك أيضاً تدريب للأطباء والكوادر الطبية والفنية العامة بالمجال.

– إتفاق تعاون بين وزارتي الداخلية في البلدين لتوفير التدريب وتبادل الخبرات في كافة المجالات الشرطية.

-إتفاقية التعاون والشراكة الزراعية. وهو من أحدث وأهم الإتفاقيات التي وقعت مؤخراً.

– وإتفاقية حماية وتشجيع الإستثمار.

– إتفاقية حول النقل البحري.

– مذكرة تفاهم مهمة جداً في مجال الأسواق الحرة.

– مذكرة تفاهم في مجال الهيدروكربون.

– مذكرة تفاهم في مجال الكهرباء.

تم تأطير العلاقات السودانية التركية في عدد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم وتسهل الكثير حيث تعتبر أهم الجوانب التي نصت عليها وهي التعاون ويتم تنفيذها من خلال برامج عمل مشتركة متفق عليها.

متى بدأ تاريخ الوجود السوداني في تركيا وماهي أهم الدوافع التي قادتهم للهجرة إلى تركيا؟

الوجود السوداني بتركيا قديم لكن كان محدود للغاية اختصر على من وجدوا من السودانيين أثناء معارك الحرب العالمية، والجالية ليست بكبيرة لكنها تنال إحترام الشعب التركي ويرجع ذلك لإحترامها وإنطباطها وسلوكياتها لدرجة وصلت لحد المصاهرة منذ عشرات السنين. حقيقةً رغم قلة عددهم ودليل على قبولهم في المجتمع إستطاع السودانيين الإندماج في المجتمع التركي وتعلم لغتهم وأبنائنا الذين جاءوا منذ عشرين سنة بعضهم إستقروا وأصبحوا يشكلوا لنا مدخل في العلاقات السودانية التركية. فالجالية منتشرة في مختلف المدن التركية الأغلبية توجد في إسطنبول وما حولها وعدد مقدر في أنقرة وعدد لا بأس به في كونيا و فرادى في إزمير-إزميت-أدنا و بورصة. ونتمنى الإستفادة من تواجدكم كمراسل لإعلام المغتربين في خلق تواصل بينهم وبين وطنهم والسفارة، ونطئنمكم أن التواصل بينهم وبين السفارة والقنصلية في إسطنبول قائم.

نؤكد حرصنا في وضعهم بما يحدث في الوطن فهناك موقع تبث فيه أخبار الوطن ونقوم بتزويد رئيس الجالية بكل المنشورات التي تخص وتهتم بقضايا المغتربين والتسهيلات التي تقوم بها الدولة، فمؤخراً نجحت السفارة بتسهيل مهمة الفريق الذي أتى من السودان لإستخراج الرقم الوطني والجواز الإلكتروني فنجحت السفارة في إخطارهم والتواصل معهم وتم التوافد بشكل منظم وحضاري.

هل توجد مشاكل تواجه السودانيين في تركيا؟ لا توجد مشاكل تواجه السودانيين بتركيا.

حدثنا عن الخبرات والكفاءات السودانية في تركيا وإسهاماتهم في السودان من خلال وجودها بتركيا…

الخبرات المتواجدة لا شك أن أي خبرة سيستفيد منها الوطن و يشكلون جسر في التواصل الإقتصادي بين السودان وتركيا فمثلاً: إذا أخذنا جسم كبير مثل “الموسياد” تجد فيه “د.عمار هارون” وهو رجل قديم في تركيا وعندنا سوداني في” ديك” فهو مترجم و يعتبر شئ مهم كذلك. وهذا يوفر المناخ الملائم لترقى هذه العلاقة.

كيف ترونا مستقبلاً فكرة إنشاء دار للجالية ؟ إنشاء دار للجالية عندما يكون هناك دار شئ جيد ولقد فكرنا في هذا المنحى وذلك لكي لا يتباعد أبناء الجالية ويتواصلوا و هذا يرتبط بأشياء كثيرة أحياناً كحجم الجالية والتوزيع. فرغم محدودية الجالية في أنقرة نسعى في ذلك وهذا يندرج ضمن مرتكزاتنا وهي رعاية أبناء السودان بالخارج. مع أخذنا بالإعتبار مهمتنا الأساسية وهي تطوير علاقات التعاون مع الدولة المضيفة، فالآن يتم التجمع موسمياً في منزل السفير خلال العيدين لأنه درج السفير على الإلتقاء بأبناء الجالية في كل عيد.

ما هو دور تركيا في الدفع بقضايا السودان؟ تدعم تركيا مواقف السودان في المنابر الإقليمية والدولية.

في الختام :نشكركم على الإستضافة ونرسل عبركم التهنئة لكل الجالية السودانية في تركيا بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا وعلى جميع الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات. كل عام وأنتم بخير.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …

اترك تعليقاً