أخبار عاجلة

افياء ….. ايمن كبوش…… رياضة جماهيرية جديدة.. !!

Spread the love

افياء

ايمن كبوش

رياضة جماهيرية جديدة.. !!

# قبل ايام .. حرصت على المشاركة في الافطار الجماعي الذي اقامه رواد الداخل بمنتدى الهلال الالكتروني بمسرح صحيفة المشاهد الرياضية/ رد الله غربتها/ ودار الحديث الرئيس عقب الافطار… عن تحويل الاندية الرياضية الى شركات مساهمة عامة…

# كان الطرح جميلا وحالما وواعدا على المستوى النظري… ولكن للاسف كله ظلت الرؤية هي الفريضة الغائبة والعاجزة عن الاجابة على عدد من التساؤلات… اهم هذه التساؤلات .. هل ستحكم هذه الاندية بعد تحويلها الى شركات مساهمة عامة بقانون الشباب والرياضة.. ام قانون الشركات لعام ٢٥ ؟ .

# الاخ الاستاذ راشد صالح عضو لجنة تسيير نادي الهلال السابقة والبانكر المعروف… كان متحمسا للفكرة التي مازالت جنينا في رحم الاوراق… وقال بأن تحويل الاندية الى شركات ربحية هو الحل الناجع لجميع اوجاع الكرة السودانية.. تحدث الرجل حديث العارف وشاركه كثيرون هذا الحلم المشروع.. لم اشأ ان افسد عليهم جماليات الجلسة المحضورة فآثرت ان أسأل سؤالا عند الخواتيم… يا اخي راشد صالح.. اوافقك بأن الاحلام الصغيرة هي في الاصل خيبات كبيرة… ولكن أليس من المنطق ان تكون هناك تعادلية ما بين الحلم والواقع حتى تتناغم الاشياء..؟ هب اننا سايرنا هذا الطرح ودخلنا في مناظرة عملية … فماذا سنفعل في الديون المتراكمة على نادي الهلال طوال السنوات الماضية… وهي ديون مجازة عبر جمعيات عمومية ؟ ومن هو الذي سيدفعها.. المجلس الموجود ام الدولة ؟ علما بان تحويل نادي الهلال مثلا الى شركة مساهمة عامة يتطلب (تصفير عداد) الديون… وتقييم الاصول الموجودة.. وحسب علمي بان اصول نادي الهلال مازال جزء منها مملوكا لوزارة الشباب والرياضة الولائية بنسبة تصل الى نصف الاصول.. ؟

# الاخ راشد صالح الذي كان متحمسا لانشاء بنك الهلال ومحطات وقود الهلال وسوبرماركت الهلال وطحنية الزرقاء وبصات الهلال.. وقف عاجزا امام سؤالي عن الديون قبل ان يفاجئه احد الاخوان بفرضية اخرى هي تعرض هذه الشركة.. اي نادي الهلال.. للخسارة التي تقتضي التصفية.. فهل سيصبح الهلال بكل تاريخه الكبير مجرد ذكرى.. ؟

# الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الرحيم حمدي كان هو المتحدث الرئيس في الندوة المهمة التي اقيمت بخيمة الصحفيين مساء اول امس بفندق ريجنسي.. وكان عنوانها هو تحويل الاندية الى شركات وفي اعتقادي ان الخبير عبد الرحيم كان بمثابة جهيزة التي قطعت قول كل خطيب عندما افتئ باستحالة هذا التحول وعلل ذلك بخصوصية العمل الرياضي بمعنى ان الادارات الرياضية هدفها الفوز والانتصار والوقفة الجماهيرية اما ادارات الشركات فهي تبحث عن الربح بغض النظر عن المستوي الفني واشار الى ان التباين الكبير بين القوانين الرياضية والعمل الاقتصادي يمثل عائقا كبيرا مبينا ان الفيفا لم تشترط تحول الاندية لشركات ولكن الصيغة المثلي هي امتلاك الاندية لشركات.

# اخيرا انبه الرياضيين الى خطورة مزاعم تحويل الاندية الى شركات مساهمة عامة وهي مزاعم ممنهجة لسرقة عافية الوسط الرياضي المتمثلة في اهليته وديمقراطيته وبالتالي صناعة اجسام بديلة تتماشى مع حالة الفشل الاقتصادي العام والموات الذي اعترى كل مؤسساتنا ومشاريعنا الكبيرة فلم يتبق من ذاك العبق القديم الا الهلال والمريخ وهما ماضيان بلا وعي منا الى عتبات رياضة جماهيرية جديدة اسمها شركات المساهمة العامة.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

إرتفاع مفاجئ في أسعار خراف الأضاحي

Spread the loveالقاهرة / اخبار وادي النيل ارتفعت أسعار الخراف بالعاصمة الخرطوم بصورة مفاجئة ليصل …

اترك تعليقاً