أخبار عاجلة

عيديات فتح الرحمن الجعلي ، السوداني ….. الترابي شاهدا على العصر!

Spread the love

عيديات

فتح الرحمن الجعلي ، السوداني

* الترابي شاهدا على العصر!

الافادات التي أدلى بها الشيخ حسن الترابي حول تورط بعض الشخصيات في محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك ، معلومات متداولة ، بل مكتوبة في بعض الكتب ، ولكنها اكتسبت أهميتها _هذه المرة _من أهمية مصدرها .

ما ذكره الشيخ الترابي قابل للنفي مائة بالمائة ، وليس من الحكمة في شيء تداوله على سبيل التأكيد ! وإن لم يكن كذلك فما الذي منع الشيخ القانوني الأمين _رحمه الله_ من اتخاذ كافة الإجراءات ضد المتهمين ، ما دام التستر على الجريمة جريمة وحرم الله كتمان الشهادة ؟

وإذا تجاوزنا غبار الإثارة الإعلامية ونظرنا للموضوع بعين محايدة ومنصفة ، ثم تجاوزنا العاطفة _سلبا أو ايجابا_ تجاه الشخصيات ، وجدنا الحدث :

اتهام بالاشتراك في محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك ! الاغتيال لم يتم ، وحسني مبارك نفسه تجاوزها ، والمتهم بريء حتى تثبت إدانته !

خطورة الأمر _ بنظري_ تكمن في أن هذه الشهادة تهز الثقة في القيادة ، فآخر من يظن أنه يمكن أن (يفت) مرؤوسيه حقا أو يرميهم بهتانا، هو الشيخ الترابي، لما عهد فيه من صفات قيادية نادرة الوجود ! قلت : الحمد لله أننا لم نكن نملك قنبلة نووية !

*أمين كحلها أم عماها؟

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي (بوست) كتبه الدكتور أمين حسن عمر نفى فيه التهمة الموجهة من قبل الشيخ الترابي للدكتور نافع علي نافع والشيخ علي عثمان محمد طه .

أمين الذي أكد ألا صلة للرجلين بالأمر ذهب إلى أن بعض الصغار قاموا بالأمر بعيدا عنهما ، ثم حاول الابتعاد عن اتهام الشيخ الترابي بالكذب وعزا افاداته لخطأ النقل ممن مده بالمعلومات !

أنا واحد ممن يميلون لرأي أمين هذا وأعتقد أنه صحيح ومنطقي ومقبول . أحد الناشطين ب(الواتساب) علّق على (بوست) أمين بقوله : (جاء يكحلها عماها)، فقد اعتبر افادات أمين أثبتت ضلوع اخرينفي الجرم ، ما يفيد صحة التهمة .كذلك أثبتت أن إفادة الترابي كيدية حيث عبر عن ذلك بكونه نظر من عين السخط وفي وقت كان فيه متأزما .

بتقديري ، أمين كحلها ولم يعمها .

*الحركة هل ستموت بعد موت (أبوها)؟ في قريتنا _على أيام طفولتنا_ طفل (شليق) كثيرا ما يستعجل في الإجابة ! سأل الأستاذ: متى ضعفت الدولة العثمانية ؟ أجاب الطفل باستعجال: عندما مات أبوها !

القصة تحضرني بين يدي شهادة  الشيخ الترابي على العصر، وظن كثيرين أن الحركة الإسلامية ستموت بعد موته ! الحقيقة أن هذه الهزة القوية ستولد حركة قوية لا تحكمها (أبوية ) الشيوخ ووصياهم ، وسينشأ جيل من الشباب له مقدرات نقدية مستبصرة ! كان لابد من اكتشاف (عادية ) القادة و(بشريتهم) وعدم وجود درجة (الإلهام) فيهم ، ولا (السوبرمانية ) لكي تنطلق الحركة نحو أفق جديد ! كل عام وأنتم بخير

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …

اترك تعليقاً