أخبار عاجلة

مفوضةالأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان تحث الولايات المتحدة على إغلاق مركز الاعتقال في غوانتنامو

Spread the love

03-07-2013navipillay

©UN Photo/Violaine Martin المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي

 

2013/4/5 — حثت مفوضة حقوق الأنسان نافي بيليه اليوم جميع فروع حكومة الولايات المتحدة للعمل معا لإغلاق مركز الاعتقال في غوانتنامو، مؤكدة أن سجن المعتقلين إلى أجل غير مسمى هو خرق واضح للقانون الدولي. وقالت ،”أشعر بخيبة أمل من عدم مقدرة حكومة الولايات المتحدة إغلاق معتقل غوانتانامو، على الرغم من التزامها مرارا للقيام بذلك”.

ووفقا لمكتب السيدة بيليه، تم انهاء إجراءات ما يقارب من نصف المعتقلين من اصل 166معتقل تمهيدا لنقلهم إلى بلدانهم الأصلية أو بلدان ثالثة لإعادة توطينهم. ومع ذلك، فلا يزالوا هناك، في حين افادت التقارير إحتجاز آخرين لأجل غير مسمى.

واضافت السيدة بيليه.”بعضهم قبع في مركز الاحتجاز لأكثر من عقد من الزمان”، وهذا يثير مخاوف خطيرة بموجب القانون الدولي. أنه يقوض بشدة موقف الولايات المتحدة المؤيد لحقوق الإنسان، ويضعف موقفها عند معالجة انتهاكات حقوق الإنسان في أماكن أخرى. “
واشارت السيدة بيليه أنها كانت قد رحبت قبل أربع سنوات بإعلان الرئيس باراك أوباما عن وضع مسألة إغلاق غوانتنامو، ووضع نظام لحماية الحقوق الأساسية للمعتقلين، في قمة أولوياته. وقالت انها تلقت تأكيد البيت الابيض على هذا الالتزام في الأسبوع الماضي بمزيد من الترحيب، مشيرة إلى أن التشريع في الكونغرس هوالعائق الرئيسي للتقدم بشأن هذه المسألة.
ومع ذلك، اعربت السيدة بيليه عن قلقها قائلة بأنه على الرغم من هذه الالتزامات، استمرت انتهاكات حقوق المحتجزين عاما بعد عام بطريقة منتظمة، مما دفعت العديد من السجناء إلى اللجوء إلى تدابير يائسة مثل الإضراب عن الطعام.
“يجب أن نكون واضحين بشأن هذا: الولايات المتحدة هي في خرق واضح ليس فقط لالتزاماتها، بل أيضا للقوانين والمعايير الدولية الملزمة بالتمسك بها. وعندما تقوم بلدان أخرى بخرق هذه المعايير، فإن الولايات المتحدة – على وجه حق – تنتقدهم بشدة “.
وأعربت السيدة بيليه أيضا قلقها ايضا إزاء العقبات المستمرة التي خلقها قانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2013 أمام إغلاق مركز الاحتجاز، وكذلك محاكمة المعتقلين أمام محاكم مدنية، إذا استدعى الأمر، أو لإطلاق سراحهم. تم التوقيع على القانون ليصبح قانونا أوباما في 3 كانون الثاني/يناير رغم تهديدات سابقة باستخدام حق النقض ضد تجديده.
وقالت السيدة بيليه يجب أن يحاكم معتقلي غوانتنامو الذين اتهموا بارتكاب جرائم في المحاكم المدنية، خاصة أن اللجان العسكرية – حتى بعد التحسينات التي أدخلت في عام 2009-. لا تفي بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.
“يحق لكل شخص حرم من حريته بالتوقيف أو الاعتقال، بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، لمراجعة منتظمة حول قانونية اعتقالهم ويطلق سراحه إذا كان الاعتقال غير قانوني”. وقالت. “يجب على أي إجراءات قضائية تصدر عن ذلك احترام القانون ومعايير المحاكمة العادلة.”
وأكدت المفوض السامي أنه طالما تبقى غوانتانامو مفتوحة، يجب على السلطات الأمريكية بذل كل جهد لمراقبة حقوق المعتقلين. وقالت “وبموجب قانون حقوق الإنسان، يجب أن يعامل الأشخاص المحرومين من حريتهم معاملة إنسانية، تحترم الكرامة الأصيلة”.
و دعت حكومة الولايات المتحدة للسماح لخبراء مجلس لحقوق الإنسان الوصول الكامل غير المقيد إلى مركز الاعتقال و المعتقلين.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

“مصر ستصون حقها في البقاء”.. أبرز ما ورد في جلسة مجلس الأمن بشأن سد النهضة

Spread the love Credit: HECTOR RETAMAL/AFP via Getty Images دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– دعا …

اترك تعليقاً