أخبار عاجلة

تأملات جمال عنقرة فضيحة الجنائية.. ما وراء الخبر (1)

Spread the love

تأملات

جمال عنقرة

فضيحة الجنائية.. ما وراء الخبر (1)

عندما أرسلت الخبر الذي يكشف بعض فساد مورس في المحكمة الجنائية الدولية لتلفيق تهمة الإبادة علي الرئيس السودانى المشير عمر حسن أحمد البشير، إلي الأخ أبوبكر الزومة (الصديق) في الواتسب، كان تعليق الصديق (الله أكبر. . الله أكبر.. جاء الحق وزهق الباطل، إن الباطل كان زهوقا) وبرغم أن هذا التعليق جاء مناسباً للحدث، لكنني لم أجده كافياً، كما لا أحسب أن الواقعة كانت منتظرة لإثبات براءة الرئيس البشير، وكذب إدعاء أوكامبو وزمرته.

فالبشير جاءت أول شهادة براءة له من أهله وشعبه، الذي وقف صفا واحداً كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً، يوم أن أعلنوا بصوت واحد رفضهم للاتهامات الجائرة، ولم تقف النصرة عند أهل السودان وحدهم، فلقد وقفت أفريقيا كلها، حكومات، وشعوب خلف الإتحاد الأفريقي الذي أعلن رفضه للاتهام، ووقفت جامعة الدول العربية، وكل حكومات وشعوب الوطن العربي، ضد المحكمة الجنائية، ووقفت ذات الموقف الشامخ عدد من الدول الصديقة، ورفضت كلها تنفيذ قرار المحكمة الجنائية، الداعي إلى توقيف الرئيس البشير، وظل الرئيس السوداني يجوب العالم كله شرقاً، وغربا، شمالاً وجنوبا، دون أن يتعرض له أحد، بل يحسن استقباله حيثما ذهب.

ولا أري المعلومات الأخيرة أكثر من صفعة جديدة في وجه الجنائية الملطخ بالمخازي، والمثقب بالعيوب. وقبل أن نذهب للحديث إلي ما وراء الخبر الفضيحة، لا بد من عرض مختصر لما أفاد به السيد ماتسانقا رئيس المنتدى الأفريقي التابع للإتحاد الأفريقي، فلقد أفاد ماتسانقا أنه حصل علي وثائق تثبت بالدليل القاطع، تحويل أموالاً تصل إلى سبعة عشر مليون دولار إلى حسابات (off shore) لكل من رئيسة المحكمة الجنائية الدولية الأرجنتينية سيلفيا أليخاندرا فيرنانديز دي غورمندي، والمدعي السابق أوكامبو، والمدعية الحالية فاطنة بن سودا، وذلك من أجل شراء ذمم ودفع رشاوى لشخصيات من دارفور للشهادة ضد الرئيس البشير، وبعض قادة الإنقاذ لدعم الإدعاء بأنهم قاموا بانتهاكات ضد الإنسانية، ونفذوا جرائم إبادة جماعية.

ومعلوم أن بعض من أدلوا بشهادات زور كانوا قد أعلنوا في وقت سابق أنهم وقعوا تحت تأثير المال واغراءات أخري، دفعتهم للشهادة زوراً ضد السودان، وقادة السودان في المحكمة الجنائية الدولية. وأهم إشارة لذلك أنه يكشف حجم المؤامرة علي السودان، وقادته، وللأسف الشديد أن كثيرين من أهل بلدنا لا يزالون غافلون عن هذه الحقيقة، بمن فيهم بعض منسوبي الحكومة والحزب الحاكم.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

إرتفاع مفاجئ في أسعار خراف الأضاحي

Spread the loveالقاهرة / اخبار وادي النيل ارتفعت أسعار الخراف بالعاصمة الخرطوم بصورة مفاجئة ليصل …

اترك تعليقاً