أخبار عاجلة

ملتقى الهناجر الثقافي يناقش العلاقات المصرية الافريقية بمشاركة جمعية دنقلا للثقافة والتراث

Spread the love

القاهرة :22-1-2020م شبكة وأدي النيل الاخبارية
تقرير : ست البنات حسن
ناقش ملتقى الهناجر الثقافى بدار الاوبرا المصرية امس الاثنين علاقات مصر مع افريقيا من خلال عدة محاور منها إطلالة على تاريخ العلاقات المصرية الأفريقية و الأبعاد الجغرافية والتاريخية لها ، بالاضافة الى محور أفريقيا التحديات والفرص، ودور القيادة السياسية المصرية فى استعادة الريادة داخل القارة السمراء بعد 30 يونيو 2013، وتطور العلاقات المصرية الأفريقية فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، ودور مصر فى مواجهة التحديات التى تواجه القارة الأفريقية خاصة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وإنجازات رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى فى القارة الأفريقية، ورفع راية أفريقيا والارتقاء بشعوبها، شارك فى الملتقى السفيرة مشيرة خطاب مساعد وزير الخارجية، النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب عضو البرلمان العربى، الدكتور سمير صبرى الخبير الاقتصادي، الدكتور رمضان قرنى مستشار المنظمة الأفريقية للثقافة وتنشيط السياحة، وادار اللقاء الناقدة الدكتورة ناهد عبد الحميد مدير ومؤسس الملتقى وتضمن برنامج الملتقى مشاركة مميزة بباقة من الأغانى المصرية التراثية النوبية، لفرقة التراث النوبى من المطرب الكبير كرم مراد وفرقة سودانية عبرت عن التراث السوداني الاصيل .
واكدت السفيرة مشيرة خطاب إن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى رئاسه غير عادية امتدت إلى الاستثمار في البشر متمثل في منتدى الشباب، واستثمار اقتصادي أفريقي، وعلى مدار التاريخ تهتم مصر بأفريقيا، فمصر هي أفريقيا، وبعد مساندة مصر لدول أفريقية كثيرة حتى حصلت على الاستقلال، كان آخرها جنوب أفريقيا، هناك تقدير كبير تكنه القيادة الأفريقية لمصر، وأضافت مشيرة أن استراتيجية أفريقيا ٢٠٦٣ هي استراتيجية متكاملة لتحقيق السلام والتنمية، ، فأفريقيا هي المنطقة الجغرافية الوحيدة على مستوى العالم التي قدمت وثيقة متكاملة، وقدمتها قبل أي دولة أخرى، وأهداف التنمية المستدامة عبارة عن ١٧ هدفا، وتحت كل هدف تم وضع جملة واحدة تترجم هذا الهدف واضافت ان جميع هذه الأهداف هي ترجمة لحقوق الإنسان ومجتمعات محلية ومستدامة، والعمل المناخي وغيرها، وتم الإعلان عن هذه الأهداف بنيويورك، وأجندة أفريقيا 2063 تترجم هذه الأهداف بطريقة ممتازة وتتضمن 20 هدفا، منها الحكم الرشيد، وحقوق الإنسان، والحفاظ على هوية أفريقيا الراسخة، ويتولي مواطنوها قيادة دفتها، أفريقيا قوية ومتحدة وشريكا عالميا مرنا ومؤثرا.
وعن دور البرلمان المصري في دعم العلاقات المصرية الأفريقية، تحدث النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب وعضو البرلمان العربى، مبينا إن أهداف التنمية المستدامة هي مضمون جميع الرسالات السماوية، فماذا ينقصنا للنهوض بقارتنا الأفريقية وطالب علاء عابد بوجود اتحاد كونفدرالي أفريقي، مؤكدا أننا لدينا الإرادة الحقيقية لتحقيق هذا، مشيرا إلى أن وجود برلمان لحوض النيل لا يعني تهميش أدوار باقي البرلمانات، وأن تنتج أفريقيا ٢.٥% فقط، فهذا ليس عيب شعوب، بل هو مجموعة من التراكمات، والتكامل الاقتصادي بدايته علاقات قوية، والأمن عنصر مهم لأي نجاح، ونحتاج إلى الإرادة الحقيقية للإصلاح الاقتصادي.
واكدت الناقدة الدكتورة ناهد عبد الحميد، مدير ومؤسس الملتقى خلال مخاطبتها الملتقى إن مصر دولة أفريقية وعودتها لأفريقيا إنجاز تاريخي للدولة المصرية لأننا أحق بأفريقيا، والانتماء المصري لأفريقيا هو انتماء يتجاوز الأبعاد التاريخية والجغرافية التقليدية، وهذا الانتماء يمثل محورا هاما في تكوين المعالم الثقافية للشخصية المصرية. وقالت إن الرئيس عبد الفتاح السيسي عمل على استعادة الريادة لمصر بأفريقيا، فحملت مصر مع دولها همومهم ومشاكلهم داخل المحافل الدولية المختلفة. مبينة أن تولى الرئيس السيسي، رئاسة الاتحاد الأفريقي يعد تتويجا لدور مصر التاريخي، وقد لعبت مصر دورا هاما في دعم حركات التحرر الوطني بين أبناء القارة الأفريقية واشارت إلى وجود مصر في جميع المحافل الدولية لتحقيق أحلام وتطلعات الدول الأفريقية ورفع راية أفريقيا.
من جانبها أوضحت الدكتورة ست البنات حسن رئيس جمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي مكتب القاهرة أنه منذ تولى مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي شهد العالم حراكا في كل الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية ومسارات للتنمية المستدامة
وأعربت ست البنات عن شكرها لمصر حكومة وشعبا لدورها المتعاظم تجاه الجالية السودانية مشيدة بدور القائمين على أمر هذا الملتقى متمثل في الدكتورة ناهد عبد الحميد لاتاحة الفرصة لمشاركة السودان في هذا المحفل (أفريقيا التي نريدها)
وأضافت بأن مشاركة السودان في ملتقى الهناجر أتت متزامنة مع احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال والذكرى الأولى لثورة ديسمبر (بفرقة كنداكة زول سودانيز ) وهي فرقة فنية تعكس التراث والفلكلور السوداني الذي يمثل رسالة جمعية جمعية دنقلا فى مصر وقد تم خلال الملتقى تقديم عدد من الفقرات الغنائية واستعراضية لفرقة كرم ميراد، منها أغنية “نعناع الجنينة” و”النيل بيتمشى”، كما قدمت فرقة “كنداكة زول سودانيز” التى شاركت بها جمعية دنقلا للثقافة والتراث النوبي بالقاهرة، ، بمجموعة من الفقرات الغنائية والاستعراضية تعكس التراث السوداني الاصيل بحضور كوكبة كبيرة من الأشقاء الأفارقة، وعلى رأسهم عميد السلك الدبلوماسى الأفريقى الدكتور محمدو لابرنج، سفير الكاميرون بالقاهرة وعدد كبير من الاعلامين ورموز المجتمع المصري .

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …