أخبار عاجلة

المجلس الاعلى للجالية السودانية بمصر ينظم حفل تابين للامام الصادق المهدي

Spread the love

القاهرة د.ست البنات حسن

اقام المجلس الاعلى للجالية السودانية فى مصر بالتعاون مع حزب الامة وهيئة شؤون  الأنصار مكتب القاهرة مساء امس حفل تأبين الراحل الامام الصادق المهدي  رئيس حزب الامة القومي وامام الانصار الذي وافته المنية  بتاريخ 26 نوفمبر الماضي.

وشهد حضور حفل التأبين الذي أقيم بدار السودان بالقاهرة ، الدكتور كمال حسن على رئيس القطاع الاقتصادي بالامانة العامة لجامعة الدول العربية والمستشار الثقافي بالسفارة د. مرتضى عثمان بالاضافة الى رئيس الجالية د.حسين عثمان واعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الاعلى للجالية و حضورا واسعا من ابناء الجالية بمختلف اطيافهم وعدد من ممثلي حزب الامة القومي  واسرة الامام وشارك فى حفل التابين من مصر اسماء الحسيني الصحفية بالاهرام والصحفي نبيل نجم الدين وعدد من الاعلاميين .
و نعت الجالية السودانية فى مصر على لسان حسين عثمان رئيس الجالية السيد الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة وامام الانصار مشيرا فى كلمته الى ان الساحة السياسية فى السودان فقدت احد اهم ركائزها ومفكريها مشيرا الى انه برحيل الامام يكون السودان قد فقد قامة كبيرة ورمز من رموزه الهامة ,لافتا الى ان الفقيد كان يتميز بالحكمة والقيادة الرشيدة كما  تحدث رئيس الجالية خلال حفل التأبين عن محاسن الفقيد ، وكيف  انه كان شخصية  سياسية من الطراز الاول  يتفانى في العمل لخدمة السودان  دون هوادة.

ومن جانبه اكد السفير كمال حسن على الامين العام المساعد  بالجامعة العربية رئيس القطاع الاقتصادي أنه لا يتحدث عن  الإمام  الصادق المهدى  كزعيم سياسي فقط لان الكل يعلم ما قدمه للسودان وللفكر الاسلامي مضيفا انه يتحدث عن علاقته الشخصية به فهو كان سمحا صادقا مهديا حكيما وقال انه عندما تم اختياره سفيرا لمصر كان اول ما التقى به هو فضيلة الامام لياخذ منه بعض النصائح عن العلاقات بين السودان ومصر ومنها استمرت العلاقات بيننا وقال ( ما دعوته فى بيتي في ظل الاختلاف السياسي كان ملبيا للدعوة وما زرته فى منزله الا واستقبلني بكل ترحاب –وكان البعض يبدئ استغرابه .. كيف تكون هذه العلاقات وهو المعارض الاول للانقاذ  وكان ردي دائما ان هذا هو السودان فالعلاقات الاجتماعية تظل هي الحاكم بين الناس مهما كان الخلاف بينهم )

واضاف  حسن على ان سماحة الامام رجل قامة لم  يختلف عليه  احد لسماحته وحكمته  واضاف انه كان صادقا مهديا حكيما يمثل الإسلام  الوسطي وكان مفكرا كبيرا  يستفيد الناس من افكاره لذلك فقدنا فيه كبيرا فهو رمزا من رموز السودان فهو  اب للجميع وجزء اصيل من تاريخ السودان متمنيا من الله ان يخلف على السودان بمن يحمل هذه الراية

وعلقت الصحفية بالاهرام اسماء الحسيني على رحيل الامام قائلة تالمنا كثيرا لفقده مشيرة الى ان الامام من الذين عايشناهم وتعلمنا منه اهمية العلاقات السودانية المصرية  فهو زعيم قل ان يجود به الزمان داعية  الله ان يتغمده بواسع رحمته وان يلهم اسرته الصبر وحسن العزاء  واكدت الحسيني ان وفاة الامام خسارة كبيرة لـ”للسودان وللشعب السوداني ” على وجه الخصوص، وطالبت بالسير على نهجه  .
ممثل الجبهة الثورية : قدم التعازى فى فقيد الأمة  قائلا ان الإمام  كان رمزا للوسطية فى أدائه  وفكره ورمزا للتسامح وهو صادق صديقا  مطالبا الشعب السوداني وشباب حزب الأمة  بإنشاء  مركز للدراسات السياسية يحمل إسم  الإمام  ويجمع الشعب السودانى تحت مظلته  .

الأستاذ  نبيل نجم الدين الإعلامى المصرى والكاتب المتخصص في العلاقات الدولية : قال ، فقدنا زعيم يدعو للوسطية فى الدين الإسلامى ،  لم يكن اقليميا ولا حزبيا بل كان نموذج للسياسى العربى الإسلامى الدولى ودلل على ذلك بعضويته فى نادى مدريد وسط كوكبه من كبار رجال السياسة فى العالم الغربى وايضا عضويته ورئاسته  لمنتدى الوسطية العالمي واسهاماته فى النزاعات العربية ، ، والإقليمية ،

وعن أسرة  الإمام   د. بشرى عبد الله قدم  شكره بإسم  أسرة  الإمام  لكل الذين حضرو معزين فى الفقد الكبير وللمجلس الأعلى  وكان لحزب الأمة  مكتب القاهرة  الذي مثله  الدكتور  عباس الفكى   كلمة قال نيابة عن حزب الأمة  وشؤون الأنصار اعزى نفسى واياكم بفقد الإمام  الذى كان مميزا بانسانيته وقوميته واشكر الجالية والمجلس الاعلى على تنظيمهم حفل التابين

كما ألقى العديد من  ابناء الجالية وأصدقاء الراحل كلمات عبروا خلالها عن تقديرهم للفقيد، واستعرضوا فيها قدر وحجم تفانيه وإخلاصه في العمل فى خدمة السودان .

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

المبادرة الوطنية: الحل الأمثل للازمة الحالية

Spread the love  الخرطوم :٢٨/٦/٢٠٢١م شبكة وادي النيل الإخبارية نهلة مسلم أكدت الأستاذة ميادة كمال …