أخبار عاجلة

علينا النهوض لوقف سد النهضه

Spread the love

د. صلاح دعاك

الشراكه بين دول حوض النيل هي شراكه اذليه و قديمه قدم حوض النيل موضوع هذه الشراكه. إنفراد إثيوبيا بالرأي او تعنتها في السماع للشراكاء التقليديين في الموضوع و اصرارها علي فرض سياسة الأمر الواقع يعتبر موقف غير صائب و سيضر بهذه الشراكه مما يضطر الشركاء لعمل ما في وسعهم لجعل إثيوبيا تلتفت إليهم و تضع مواقف الشركاء في حساباتها،، خاصة انه ثبت علميا و كثير من التقارير و الدراسات ان السودان و مصر سيتضررا ضرارا بليغا من قيام سد النهضه بل سيكون مهدد لوجود البلدين في الخارطه،، ،،
الضرر الأول سيكون نتيجه لشح المياه المتدفقه من النيل الأزرق مما يقلل من المياة الجاريه في حوض النيل الرئيس و ما يتبعه من آثار علي الزراعه و كمية المياه المتدفقه،، و كمية الطمي المتدفق الذي يلعب دور كبير في الحفاظ علي خصوبة التربه و تأثير ذلك علي جودة التربه،،

و الأثر الثاني هو التهديد المباشر في حالة حدوث اي حركه ارضيه او زلزال نتيجه للوزن الكبير المتوقع من تخزين المياة و اثره علي التربه،، مما قد يؤدي الي حدوث انزلاقات ارضيه و زلازل تؤدي الي انهيار السد،، و هذا مهدد كبير للمناطق أمام السد في السودان و مصر مما قد يؤدي الي محو مدن بأكملها و دمار السدود القائمه الان في السودان،، سد سنار و سد الرصيرص،،و مروي و قد يهدد السد العالي أيضا،، بالاضافه للدمار الذي سيحدثه في مدن السودان علي مجري السد بما فيها الخرطوم،، و هذا يعتبر مهدد طبيعي في حالة حدوث زلازل بصوره طبيعيه،، و هذا وارد،، لان بعض التقارير ذكرت ان المنطقه الحدوديه هي منطقة الأخدود العظيم و هي اصلا مناطق غير ثابته لذا المياة التي يمكن أن تتحملها لا تزيد عن عشره مليار متر مكعب،، لكن سد النهضه مخطط له الآن اكثر من خمس و ستين مليار متر مكعب و قد يصل الي خمس و ثمانين مليار متر مكعب و هذه كميات خرافيه،، تساوي مياة النيل الأزرق في سنتين،، فهذه الكميه من المياة هي كافيه الي تحريك التربه و أحداث زلازل و تشققات في التربه مما قد يؤدي لانهيار السد اذا ما اليوم فآجلا،، فهذه تعتبر قنبله موقوته مهدده للامن القومي و الوجود السوداني و المصري..
و التهديد الثالث التغيرات المناخيه التي يمكن أن يحدثها السد في كمية الأمطار و تكون السحب مما يحدث عنه تغيير مناحي جزري قد يزيد كمية الأمطار في المنطقه بصوره مضره للمنطقه و تأثيره علي المحصولات الزراعيه و نوعيتها ( منطقة القضارف تتحول الي انتاج الأرز بدلا عن السمسم) لأن المناطق الشرقيه ستتحول الي مناطق مغموره بالمياه نتيجه لتحول المنطقه أمام الخزان الي امطار أشبه بالأمطار بالإستوائيه المستمره مما له من أثر في حركة الاقتصاد و تغيير البيئه المحيطه بالمنطقه و أيضا هذا له آثاره الصحيه في المنطقه و ظهور أمراض و اشكالات صحيه جديده علي المنطقه،
.
التهديد الرابع هو التهديد العسكري و الأمني المباشر في حالة تعرض السد الي اي هجوم عسكري او إرهابي ادي الي انهيار السد فسيكون الأثر المباشر علي السودان في المقام الأول و مصر أيضا دون أن تتأثر إثيوبيا المالك للسد،، كل هذه المخاطر ماثله أمام الدولتين و إثيوبيا لا تريد التفاوض بصوره موضوعيه مما قد يضطر مصر ان تستعمل كل ما هو متاح لوقف هذا التهديد،، إدخال السودان و التقراي لوقف هذا المهدد الأمني و البيئي الذي لا يختلف اثنين في اثاره السالبه علي في المنطقه،

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

المبادرة الوطنية: الحل الأمثل للازمة الحالية

Spread the love  الخرطوم :٢٨/٦/٢٠٢١م شبكة وادي النيل الإخبارية نهلة مسلم أكدت الأستاذة ميادة كمال …