أخبار عاجلة

خلال زيارة رئيس الوزراء لمؤسسة الأهرام حمدوك: القيادتان السودانية والمصرية تستهدفان نموذجاً في العلاقات يستشرف آفاق المستقبل

Spread the love

سلامة: تاريخ بلدينا يزيد من قدرة الشعبين على إقامة علاقات مستقبلية متينة

القاهرة /د.ست البنات حسن

أكد رئيس الحكومة الانتقالية الدكتور عبدالله حمدوك، أن السودان يشكل موقعا رئيسا في ملف سد النهضة، ولن يسمح بحدوث أي ضرر يحدث لمصر، والسودان على علم بأهمية نهر النيل، وبالتالي فإن الموقف من سد النهضة، هو نفسه موقف مصر بل إنه معها في كل خطوة، فالسودان دولة في المنتصف بين إثيوبيا وبين مصر، وأي تأثير لسد النهضة سيكون السودان أول المتأثرين.

وأضاف حمدوك، فى حواره مع صحيفة الأهرام، أن مصالحهم تتفق مع رؤية مصر للسد، وبالتالي فإنهم مؤمنون بأهمية التفاهم بين الدول الثلاث، والتفاهم يكون استراتيجيًا، ومن ثمّ الاتفاق بين الدول الثلاث، لكن الأهم هو قضية تشغيل السد، فإثيوبيا ترى أن قضية التشغيل هي قضية سيادية، ونحن لا نعارض ذلك، لكن التشغيل يكون عبر التفاهم وعبر تبادل المعلومات بين البلدان الثلاثة بما لا يضر أيًا منها، وأن تكون هناك إدارة مشتركة للسد، بحيث لا يتضرر أحد من البلدان.

وقال رئيس الحكومة السودانية: إن مصر كانت أولى المحطات في زيارته بعد جنوب السودان، فور رئاسته الحكومة، لأن السودان ومصر شعب واحد، وتم استقباله أفضل استقبال، وكان على رأس المستقبلين له الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وجلس مع الرئيس عبدالفتاح السيسي أكثر من ساعتين تناولا فيها جميع القضايا، وكان اللقاء مثمرا للغاية وأكد عمق العلاقة بين البلدين، ثم أعقب لقاء الرئيس السيسي اجتماع وزاري مع الدكتور مصطفى مدبولي، حضره عدد من الوزراء المعنيين من البلدين، وقد ناقشنا موضوع التكامل الاقتصادى مع مصر وتفعيل هذا التكامل، لافتا إلى أن التعاون مع مصر سوف يختلف عن السابق تماما، كون علاقتنا بمصر علاقة استراتيجية، وكان من أهم نتائج الاجتماع مع الرئيس السيسي هو موضوع الكهرباء، وكيفية استفادة السودان من مشروع الكهرباء في مصر.

وتابع: “وفي اجتماعنا مع رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولي، التقينا بوزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر، وشرح لنا قصة نجاح مصر في القضاء على أزمة الكهرباء، بل وكيف أصبح لديها فائض تستطيع إفادة دول عديدة منه، ومنها السودان، وتمت مناقشة موضوع الربط الكهربائي بين مصر والسودان، حيث سيبدأ الربط هذا الشهر بقدرة 50 ميجا ترتفع بعد ذلك إلى 300 ميجا، وهذا المشروع سوف يتم بدعم مصرى كامل”.

وأوضح حمدوك، أن اللقاء تناول أيضًا أوجه التعاون في مجالات الاستثمار والتعليم والصحة، مؤكدا أنه لا عودة لسياسات النظام السابق الذي كان يستغل العلاقات المصرية – السودانية سياسيًا فقط، وكان الحديث عن التعاون بين البلدين هو ورقة سياسية، أما الآن فإن التعاون بين البلدين سيكون في جميع المجالات، والسودان يعلم دور مصر، وقدرتها ونجاحها في تنفيذ أي اتفاق يتم بين البلدين.

جاء ذلك خلال استقبل الكاتب الصحفي عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، للدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء، الذي حل ضيفًا على “الأهرام” خلال زيارته الرسمية لمصر.
واكد الكاتب الصحفي عبدالمحسن سلامة خلال فعاليات استقبال رئيس الوزراء فى كلمة ترحيبا بضيفه جاء فيها :

أهلا بكم فى داركم مؤسسة “الأهرام” العريقة، التى تحتفل بمرور 145 عاما على تأسيسها، فهى المؤسسة الأكبر والأهم في الصحافة العربية والإقليمية وثانى أقدم مؤسسة عالميا بعد “نيويورك تايمز” أيضا فإن مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية هو أعرق المراكز السياسية والإستراتيجية فى عالمنا العربى، حيث تم تأسيسه عام 1968، أى منذ 53 عاما. نرحب بكم في داركم “الأهرام” التى احتضنت بعضا من الأقلام السودانية الرائدة لفترات من الوقت، تعبيرا عن الوجدان المشترك لأبناء النيل، والتحديات المشتركة فى الماضى والحاضر.
اليوم، نفتح حوارا جادا وعميقا بين أبناء النيل، نؤكد فيه أن تاريخ علاقات بلدينا وشعبينا التاريخية والإيجابية يَزيد من قدرة الشعبين على إقامة علاقات مستقبلية راسخة ومتينة، وقائمة على المصالح المشتركة، ومتطلبات مستقبل أجيالنا الجديدة فى العيش الكريم، ويدعم ذلك عواطفنا العميقة، وعلاقات النسب والمصاهرة والاندماج بين شعبى مصر والسودان. اليوم، بلدانا فى أشد الحاجة إلى التنسيق ووحدة المواقف في مختلف المجالات، وهو ما يتطلب فكرا جديدا، وعملا بآليات مختلفة.

دولة رئيس الوزراء:

نتابع عن كثب مجهوداتكم الدءوبة لبناء نظام عصرى يستجيب لحالة التنوع السودانى الثرية، والقادرة – بإذن الله – على أن تقيم دولة قوية وقادرة، تساهم فى الاستقرار الإقليمى، وتساهم كذلك فى بناء جسور التفاهم والتسامح فى قارتنا الإفريقية.نرحب بدولتكم فى مؤسسة “الأهرام” وأود أن أشير فى هذا الصدد إلى أن مؤسسة “الأهرام” ومركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية قد استضافا – ولا يزالان- كثيرا من الحوارات الوطنية السودانية حول مختلف القضايا، ومع كل الرموز والنخب السودانية السياسية والثقافية، الرسمية وغير الرسمية، ومازالا مستمرين فى نسج وشائج التفاعل الإيجابية مع مختلف أنواع الطيف السودانى الثرى. إننا ونحن نتحدث عن السودان الحبيب وشعبه الكريم، لابد أن نتمنى لدولتكم كل التوفيق فى بناء عملية سلام مستدامة مع كل الأطياف والأطراف، كما نتمنى لكم أيضًا النجاح فى بناء نهضتكم الاقتصادية اللائقة بكم.

ومن جانبه أكد رئيس الحكومة الانتقالية الدكتور عبدالله حمدوك، أن السودان يشكل موقعا رئيسا في ملف سد النهضة، ولن يسمح بحدوث أي ضرر يحدث لمصر، والسودان على علم بأهمية نهر النيل، وبالتالي فإن الموقف من سد النهضة، هو نفسه موقف مصر بل إنه معها في كل خطوة، فالسودان دولة في المنتصف بين إثيوبيا وبين مصر، وأي تأثير لسد النهضة سيكون السودان أول المتأثرين.

وأضاف حمدوك، فى حواره مع صحيفة الأهرام، أن مصالحهم تتفق مع رؤية مصر للسد، وبالتالي فإنهم مؤمنون بأهمية التفاهم بين الدول الثلاث، والتفاهم يكون استراتيجيًا، ومن ثمّ الاتفاق بين الدول الثلاث، لكن الأهم هو قضية تشغيل السد، فإثيوبيا ترى أن قضية التشغيل هي قضية سيادية، ونحن لا نعارض ذلك، لكن التشغيل يكون عبر التفاهم وعبر تبادل المعلومات بين البلدان الثلاثة بما لا يضر أيًا منها، وأن تكون هناك إدارة مشتركة للسد، بحيث لا يتضرر أحد من البلدان.

وقال رئيس الحكومة السودانية: إن مصر كانت أولى المحطات في زيارته بعد جنوب السودان، فور رئاسته الحكومة، لأن السودان ومصر شعب واحد، وتم استقباله أفضل استقبال، وكان على رأس المستقبلين له الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وجلس مع الرئيس عبدالفتاح السيسي أكثر من ساعتين تناولا فيها جميع القضايا، وكان اللقاء مثمرا للغاية وأكد عمق العلاقة بين البلدين، ثم أعقب لقاء الرئيس السيسي اجتماع وزاري مع الدكتور مصطفى مدبولي، حضره عدد من الوزراء المعنيين من البلدين، وقد ناقشنا موضوع التكامل الاقتصادى مع مصر وتفعيل هذا التكامل، لافتا إلى أن التعاون مع مصر سوف يختلف عن السابق تماما، كون علاقتنا بمصر علاقة استراتيجية، وكان من أهم نتائج الاجتماع مع الرئيس السيسي هو موضوع الكهرباء، وكيفية استفادة السودان من مشروع الكهرباء في مصر.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …