أخبار عاجلة

التربية تعلن عن إقامة الامتحانات مع الالتزام التام بالاحترازات الصحية حتى لا ينهار العام الدراسي؛ لكن لماذا انهار قرار لجنة الطوارئ الصحية قبل مرور 24 ساعة من إصداره ؟ حظر الحظر

Spread the love

الخرطوم ” الزين عثمان // اخبار وادي النيل
بعد غياب يعود عضو مجلس السيادة ورئيس لجنة الطوارئ الصحية صديق تاور، والذي أعلن عقب انتهاء اجتماع اللجنة بقاعة الصداقة عن جملة من القرارات وعلى رأسها قرار بتعطيل الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة شهر، وذلك لمواجهة التمدد الجديد لوباء كورونا عبر زيادات مضطردة في عدد الإصابات والوفيات في الفترة الأخيرة صدر قرار اللجنة مساء الثلاثاء ليفتح الأبواب أمام سيناريوهات الأربعاء في المدارس التي يستعد طلابها لأداء امتحانات النقل نهاية العام في سنة دراسية بدأت متذبذبة للحد البعيد، فيما لم تلتزم عدد كبير من المدارس الخاصة بقرار اللجنة الخاصة بالطوارئ الصحية، بينما قالت مدارس حكومية إن قرار التعطيل لم يصل إليها من الوزارة عليه فهي غير ملزمة بتنفيذه على أرض الواقع.
1
أصدرت اللجنة قرارها الذي قال البعض إنه جاء لدوافع سياسية في ظل انفجار الشارع وتمدد حالة عدم الرضاء عن الأداء الحكومي، لذلك فإن الحكومة تسعى جاهدة لإعادة سيناريو الإغلاق السابق استباقاً لدعوات التظاهر في الثالث من يونيو، ذكرى فض الاعتصام، وفي الثلاثين من ذات الشهر، بينما أصدرت صبيحة الأربعاء لجنة المعلمين بياناً قالت فيه بأن قرار تعطيل الدراسة في هذا التوقيت صادم، وفيه أضرار بالغة بالنواحي الأكاديمية والنفسية والمادية للأسر والتلاميذ، معلنة عن رفضها التام له، وأكدت أنها ستعمل مع الجهات المسؤولة على مراجعته مع الاقرار بالالتزام التام بالاشتراطات الصحية والتوفيق بين عملية إنقاذ العام الدراسي من الانهيار وفي الوقت ذاته؛ المحافظة على الوضع الصحي للطلاب .
2
في وقت لاحق من نهار أمس (الاربعاء) كشفت وزارة التربية والتعليم عن اتفاق مع اللجنة العليا على عقد الامتحانات الصفية لمرحلة الأساس في مواعيدها بجميع الولايات. وأكدت وزيرة التربية والتعليم المكلفة تماضر الطريفي، في مؤتمر صحفي للجنة الطوارئ العليا، أن القرار جاء لإنقاذ العام الدراسي من الانهيار، على أن تستكمل جميع الامتحانات في فترة أقصاها الأول من يونيو. وشددت على الالتزام الكامل بالاشتراطات الصحية في المدارس.، مشيرة إلى أن هناك لجاناً سوف يتم تشكيلها الآن لمتابعة الالتزامات من قبل المدارس، ومتابعة النواحي الصحية. وأشارت إلى احترامهم لقرار لجنة الطوارئ الصحية إلا أنه مراعاة لظرف امتحانات النقل الصفية عملوا على إيجاد مخرج يوازن ما بين المخاطر الصحية المحتملة وإنقاذ العام الدراسي. بالطبع ما جرى في يومي الثلاثاء والاربعاء يطرح سؤالاً رئيسياً يتعلق بمستويات التنسيق بين مكونات الحكومة وحول الدور الذي يمكن أن تقوم به لجنة الطوارئ الصحية في مكافحة وباء كورونا خصوصاً في ظل أحاديث حول تسرب النسخة الهندية لكورونا إلى السودان بكل ما تحويه من مخاطر تزداد حين يتعلق الأمر بالبنية الصحية في السودان في الوقت الراهن.
3
حسناً لا يبدو قرار إكمال الامتحانات الصيفية محصوراً فقط في المدارس فقط ففي الوقت الذي لم تلتزم فيه بعض الجامعات الخاصة بقرار التعليق الذي أصدرته الحكومة وحديث وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن استثناءات يتم التعامل معها وفقاً للواقع الخاص بكل جامعة، فقد أعلنت مديرة جامعة الخرطوم عن استمرار الجامعة في تنفيذ جدول الامتحان المعلن سلفاً وبحسب تنويه من البروفيسور فدوى طه مدير الجامعة جميع الامتحانات المعلنة على مستوى البكالوريوس والدبلوم والدراسات العليا قائمة في مواعيدها وذلك استناداً على ما ورد في خطاب السيدة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بالرقم و ت ع ب ع / م و / 2021 بتاريخ 19 مايو 2021م، وموضوعه الاستثناء من قرارات لجنة الطوارئ الصحية. وهو ما يعني أن ثمة استثناءات في قرارات اللجنة الأخيرة، وهي اللجنة التي وجدت نفسها عقب ظهورها الأخيرة في مواجهة سيل من الانتقادات المتتابعة لعل أول هذه الانتقادات هو سؤال البعض اين كانت اللجنة طوال الأيام الفائتة والوباء يتمدد؟ وبالطبع أين كانت من اجتماعات الأنشطة السياسية والحزبية والتي كان رئيسها نفسه على رأس الحاضرين، وما جدوى قرار إغلاق المدارس والتجمعات التي يمكن ان تنقل الوباء في كل مكان ؟
4
قرار بإغلاق المدارس ومؤسسات التعليم العالي لمدة شهر يبدو أنه سيتم تجاوزه مع الاستثناءات التي قدمت أو أنه هزم بفعل المسوقات الموضوعية التي تقدمت بها وزيرة التربية المكلفة بالطبع؛ مقروناً ذلك بسؤال هل أصدرت اللجنة قراريها دون مشاركة من وزارة التربية والتعليم وهي المطلوب منها في الوقت ذاته تنفيذه على أرض الواقع رضي الله عنه وهل يؤكد الأمر إلى علي ان الحكومة تعمل وفقاً لنظرية الجذر المعزولة ؟ ام ان قرارات اللجنة تأتي وكانها تعبر عن رؤية افراد بعينهم فيها وهم من يحددون مسارات الاحداث لكن الامر نفسه لا ينفي ان الوباء في نسخته الجديدة بشدة في الاراضي السودانية؛ أمر تؤكد عليه بشكل كبير ارتفاع نسبة الوفيات في الفترة الأخيرة وتؤكد عليه ايضاً الازمة في المشافي ومراكز العزل ويمكن متابعته بشكل أكثر وضوحاً ف صفوف مصانع إنتاج الاوكسجينالأوكسجين لملء الاسطوانات التي قرر الكثير من المواطنين تركيبها داخل منازلهم في ظل أزمة الأسرة في مراكز العزل.

عن sit albanat

د. ست البنات حسن أحمد رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير sitalbanatsudan@gmail.com 201149499580+

شاهد أيضاً

رئيس مجلس ادارة كليو باترا  يؤكد على أهمية تحسين العمل الإبداعي والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين التشكيليين

Spread the love           القاهرة : ١١_7_2021  فاطمة بدوي الرخيص افتتحت …